برنامج المنح البحثية الاستراتيجية للطاقة المتجددة

renewable energy

إنظلاقا من الرؤية الحكيمة لمولانا السلطان قابوس بن سعيد المعظم في مجلس عُمان 2008م حيث قال: «....نؤكد على ضرورة تنويع مصادر الدخل وبذل المزيد من الجهد في هذا المضمار وكذلك النظر في كيفية الاستفادة من البدائل المولدة للطاقة والسعي لتحقيق الأمن الغذائي قدر الامكان وفي هذا الشأن فقد أصدرنا أوامرنا إلى الجهات المختصة لوضع الخطط المناسبة لذلك.» فقد عمل مجلس البحث العلمي بالتعاون مع الهيئة العامة للكهرباء والمياه  على تأسيس برنامج إستراتيجي لأبحاث الطاقات المتجدده وكفاءة الطاقة.

ورؤية هذا البرنامج هي تفعيل إستخدامات الطاقات المتجدده في السلطنه وبناء وتنمية القدرات والسعات البحثية والعلمية  والبحث عن كيفية مساهمة الأبحاث العلميه والتطبيقات الحديثه للطاقات المتجدده وكفاءه الطاقه في المساهمه الفعليه في عملية التنمية المستدامة في السلطنة. خاصة إذا ما علمنا أن التقارير السنوية تفيد بأن هناك إستهلاك هائل للطاقة في عمليات التبريد والتكييف وعمليات تحلية المياه. والسؤال هنا كيف يمكن أن تساهم أبحاث الطاقات المتجددة في دفع عملية التنمية المستدامة عن طريق توفير جزء من الطاقة المستهلكة في هذه التطبيقات وغيرها مما يعود بالنفع الإقتصادي للبلاد . ومن ناحية أخرى المساهمة الفاعلة في المحافظة على البيئة وتقليل النبعاثات والغازات الضارة بالحياة على هذا الكوكب الجميل.   

ويسعى البرنامج كذلك إلى تقديم وإقتراح الحلول العلميه المجربه بإستخدام منهج البحث العلمي لصناع القرار   وتأسيس بنية أساسية  لمصادر البيانات والمعلومات للاستفادة منها من قبل الباحثين ومتخذي القرار  والمهتمين. لذلك فقد تم الحصول على الموافقة المبدئية من هيئة المجلس الموقرة  بالقرار رقم (5/3/2012) في إجتماعها الثالث للعام 2012م   وتم تشكيل اللجنة التوجيهية بالقرار رقم 73 -2013م  وبفضل الله تمت الموافقة النهائية بالقرار رقم   7-2- 2015  في 26 إبريل 2015. 

 

وتتمثل أهداف البرنامج في:

  • التعرف على أهم المجالات العلمية و البحثية في مجالات الطاقات المتجددة وكفاءة الطاقة والتي يمكن للأبحاث العلمية أن تقدم حلولا علمية لها بما يخدم عملية التنمية الشاملة في السلطنة. 
  • دعم وتنفيذ مشاريع علمية تجريبة في المجالات ذات الأولوية بإستخدام أحدث التقنيات العلمية. 
  • تقديم حلولا وتوصيات علمية لصانعي القرار وفق أسس علمية بحثية تجريبية مما سيساهم في وضع التنظيمات والتشريعات المناسبة لتنظيم تطبيقات وإستثمارات الطاقات المتجددة في السلطنة
  • بناء القدارت والسعات البحثيه والفنية في مجالات الطاقات المتجددة وتوفير البيئة التشجيعية المناسبة لها.  
  • تعزيز التعاون المشترك بين الباحثين والمؤسسات البحثيه محليا وعالميا، وزيادة الترابط بين الأبحاث العلمية والتطبيقية والتطوير والتعاون مع القطاعات الصناعية ذات الصلة وتنسيق الجهود المتفرقة حالياً بين مختلف القطاعات المهتمة بمواضيع الطاقات المتجددة.
  • تطوير قاعدة بيانات مع مختلف الجهات المعنية لتوفير بيانات محدثة عن حالات الطقس والمناخ والبيانات الأخرى التي يحتاجها الباحثون وكذلك لتوفير أهم النتائج البحثية والتوصيات البحيثه ذات العلاقه بالسلطنة 
  • نشر نتائج نتائج وتوصيات البرنامج البحثي للمهتمين وتنفيذ مجموعة من البرامج التوعوية لجميع الجهات المعنية باهم برامج إستغلال الطاقات المتجددة والأستخدام الأمثل للطاقة.

المحاور البحثية:

كما ذكر سابقا فإن البرنامج الإستراتيجي لأبحاث الطاقات المتجدده وكفاءة الطاقة سوف يعنى بالجوانب التي يمكن أن تلعب فيها تطبيقات الطاقة المتجددة  دورا مهما في دعم التنمية المستدامة. لذلك تم الإتفاق على المحاور البحثية التالية: 
 

المحور البحثي الأول: إستخدام الطاقات المتجددة لأغراض التبريد والتكييف
تشكل أغراض التبريد و التكييف في السلطنة ومعظ دول العالم  أكبر مستهلك للطاقة بسبب حرارة الطقس والحاجه العظمى للتبريد والتكييف. ومعظم أجهزة وعمليات التكييف المعروفه عالميا تستهلك مقدار كبيرا من الطاقة. وفي السلطنة تشير التقارير بأن أكثر من ثلاثة أرباع الطاقة يسحب لأغراض التبريد والتكييف خاصة أيام الصيف. ومع تزايد التوسع السكاني والعمراني سيكون الطلب لاغراض التبريد والتكييف أكبر. لذلك فإن الإستخدام الأمثل للطاقات المتجددة يمكن أن يشكل حلولاً عملية إقتصادية لتوفير جزء كبير من الطاقة المستخدمة للتبريد والتكييف. والسؤال هو كيف يمكن للابحاث العلمية في مجال الطاقة المتجددة  أن توفر حلولاعلمية في هذا المجال الحيوي؟
 

المحور البحثي الثاني: إستخدام الطاقات المتجددة لتحلية المياة
بإزدياد التقدم الحضاري والمدني تزداد الحاجة للمياة وفي السلطنة الحاجه اليوم للمياه أكبر وذلك لقلة المياه الجوفية وقلة نزول الأمطار لذلك فإن أكثر من 60% من المياه المستخدمة يتم توفيرة عن طريق محطات التحلية الكبيرة الوصغيرة المنتشرة في أرجاء السلطنة. وتستهلك محطات التحلية  قدر كبير من الطاقة والذي يمكن توفيره لأغراض أخرى ومن ناحية أخرى فهناك الكثير من المشاكل تنتج نتيجة حرق الوقود الأحفوري مما يسبب في الكثير من الأضرار بالبيئة والإنحباس الحراري. ونقص المياه قد يسبب الكثير من التأخر في الكثير من العمليات الحيوية.
والسؤال هنا : كيف يمكن أن تساهم الطاقات المتجدده بشكل فاعل في توفير جزء كبير من الطاقة اللازمة لتشغيل محطات التحلية في السلطنة وبالتالي المساهمة الفعلية في التنمية المستدامة؟
 

المحور الثالث: كفاءة الطاقــــــــــــــــــــــــة 
تشكل المباني بشتى أنواعها أكبر المستهلكين للطاقة وذلك بسبب لأنه لا توجد تشريعات تنظم كفاءة الطاقة في المباني. وفي القترة من 2005 حتى 2012 تشير تقاريير هيئة تنظيم الكهرباء بأن الزياده في طلب الطاقة للمباني الخاصه والصناعية والتجارية تضاعف من نسبة 31% حتى 63%. ومع زياده التوسع العمراني تشتد الحاجه لوضع تشريعات لضمان كفاءه المباني من حيث جودة التصميم والتهوية وإستخدام أنظمة ميكانيكية وكهربائية وشبكات أنابيب مياه عالية الكفاءة. 
زيادة كفاءة المباني سيساهم كثيرا في تخفيض الحاجة لعمليات التبريد والتكييف وبالتالي إلى خفض إستهلاك الطاقة الوطنية. لذلك فإن هذا البرنامج البحثي سيركز على إجراء دراسات علمية تجريبيه لرفع كفاءة الطاقة في المباني الخاصة و التجارية.
 

المحور الرابع : توليد وتخرين الطاقـــــــــــــــــــة

بزيادة معدلات النمو السكاني 17.8 % للعام 2010  إزداد الطلب القومي الطاقة،  وتشير التقارير الرسمية بأن معدل طلب الطاقة في السلطنة تضاعف من 2773MW   في عام 2004 إلى 5691 MW في 2014م، ويتوقع بأن يصل الطلب على الطاقة في 2018 في حدود 6600 MW  لذلك يفترض أن تتضاعف الجهود من أجل توفير مصادر أخرى للطاقة. 
الأبحاث النظرية والدراسات تؤكد أهمية البدء في إستثمار الطاقات المتجددة خاصة الطاقة الشميسة وطاقة الرياح. ومن المهم كذلك البحث عن إمكانية الإستفادة من الطاقات المتجددة الأخرى كطاقة الحراة الأرضية وطاقة مياة البحار والكتل الحوية الأخرى وهذا ما سيتم توجيه الابحاث العلمية إليه في هذا المحور.بالإضافه إلى البحث عن أفضل سبل تخرين الطاقة الفائضة خلال فترات زمنية محدده 
ومن الأولويات البحثيه المقترحة: 
1.    مجمع الطاقة الشمسية والشحن الكهربائي 
2.    أنظمة الطاقة الكهربائية الهجينة (MICROGRID) 
3.    إستغلال ومعالجة وإدارة النفايات لإنتاج الطاقة والأسمدة الحيوية 
4.    إستكشاف وإستغلال الطاقة الحرارية الكامنة في المحيطات (OTEC)