مشروع بحثي عُماني يحقق إنجازات علمية ويسهم في تحقيق اهداف الاستراتيجية الوطنية للبحث العلمي والتطوير

An Omani research project achieves many accomplishments and contributes to reaching the goals of the National Strategy for Research and Development 2040

حقق المشروع البحثي بعنوان جدوى أنظمة الطاقة الشمسية (الضوئية) في عُمان للباحث الرئيس الدكتور حسين كاظم الوائلي رئيس مجموعة أبحاث الطاقة المتجددة وتكنولوجيا الاستدامة، بجامعة صحار عدد من الإنجازات خلال الفترة الماضية تمثلت في نشر (33) ورقة بحثية في مجلات بحثية مصنفة ضمن فهارس ويب- ساينس و سكوبس العالمية وتسجيل براءة اختراع ونشر النتائج في كتاب من قبل ناشر دولي، وتدريب أكثر من (200) طالب عماني على تصميم وتشغيل وصيانة أنظمة الطاقة الشمسية بالإضافة إلى تأسيس مختبر الطاقة المتجددة وتركيب ثلاثة أنظمة خلايا شمسية (منظومة مستقلة عن الشبكة ، منظومة متصلة بالشبكة و منظومة تتبعيه لأشعة الشمس).

وللتعرف أكثر حول إنجازات المشروع يقول الباحث الرئيس للمشروع الدكتور حسين كاظم الوائلي رئيس مجموعة أبحاث الطاقة المتجددة وتكنولوجيا الاستدامة بجامعة صحار أن المشروع يأتي ضمن أحد المشاريع البحثية التي تم تمويلها من قبل وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار (مجلس البحث العلمي سابقا) في 2011م حيث حصد المشروع العديد من الإنجازات طوال السنوات الماضية ومن أبرزها الاعتراف بإصدارات المشروع من قبل المؤتمر العالمي للطاقة المتجددة في عام 2016 - في إندونيسيا، والتي على أثرها حصل الباحث الرئيس بالمشروع على جائزة "رائد الطاقة المتجددة" ، وهي أعلى جائزة دولية في مجال الطاقة المتجددة، كذلك حصل مختبر الطاقة المتجددة على جائزة المؤتمر العالمي للطاقة المتجددة في عام 2014م ومنح جائزة "مختبر الطاقة المتجددة فائق التميز" في المملكة المتحدة، بالإضافة الى مساهمة المشروع في جذب المزيد من المنح البحثية والاستشارات الصناعية للجامعة.

الإنجازات العلمية المشروع

وحول أهم الاكتشافات التي تم تحقيقها في المشروع يقول الدكتور حسين كاظم تم تسجيل أنسب زاوية ميل لتنصيب خلايا الطاقة الشمسية في سلطنة عمان، وتحديد نوع الغبار ومكونه المورفولوجي وتأثيره على منظومات الطاقة الشمسية في عمان، وتأثير عناصر المناخ العُماني على منظومات الطاقة الشمسية، وكذلك تطوير برنامج كمبيوتري قادر على تحديد أنسب منظومة للطاقة الشمسية في عمان بناءً على نوعية الحمل الكهربائي. كما أن المشروع تطرق إلى الكثير من التطبيقات وناقش مختلف الوسائل المتبعة في فحص وتقييم أداء الخلية الشمسية. ويختتم الدكتور حسين حديثه بالقول ان المشروع يعد نموذجًا لأهمية تشجيع ودعم البحث العلمي والابتكار والتطوير التكنولوجي في السلطنة عمان لتلبية الاحتياجات المحلية واعتماد الاتجاهات الدولية لمواكبة التطور التكنولوجي المستمر وتهيئة بيئة البحث العلمي والابتكار وهو أمر بالغ الأهمية لتحقيق التميز البحثي.

الجدير بالذكر ان فكرة المشروع تدور حول إيجاد نقطة انطلاقة مناسبة وسيناريو تطويري لاستخدام الطاقة المتجددة في عمان والذي قد يؤدي إلى سيناريو انعدام الكربون، حيث يمكن تجميع الطاقة الشمسية لإنتاج الكهرباء من خلال مجموعة متنوعة من المنظومات والآليات، ومن بين هذه الأساليب أظهرت الأنظمة الكهروضوئية نجاحًا كبيرًا لأسباب عديدة. كما أظهرت تطبيقات الأنظمة الكهروضوئية أن موثوقيتها وكفاءتها تعتمد على العديد من العوامل، أهمها الموقع (خطوط الطول والعرض وكثافة الطاقة الشمسية) والبيئة (درجة الحرارة والرياح والرطوبة والتلوث والغبار والمطر وما إلى ذلك)، بالإضافة إلى نوع الخلايا الشمسية والكهروضوئية المستخدمة، لذا من الضروري قبل التوجه والالتزام بالمشاريع الكهروضوئية الكبيرة إجراء تحقيق شامل في العوامل المذكورة أعلاه، ويمكن الاستفادة من نتائج هذا المشروع باعتبارها ركيزة ضرورية لأي شركة تخطط لاستخدام والاستثمار في أنظمة الطاقة الكهروضوئية في عمان.

Date