مشروعات ومبادرات القطاع تسهم في تعزيز الشراكات المؤسسية وتمكين المخرجات البحثية والابتكارية.

Ministry of Higher Education, Research and Innovation Research and Innovation sector

واصل قطاع البحث العلمي والابتكار بالوزارة جهوده في بناء القدرات البحثية والابتكارية الفردية أو المؤسسية عبر منظومة من برامج الدعم المتنوعة، وقد واكب القطاع الجهود الحكومية المختلفة في التعامل مع جائحة كورونا (كوفيد 19) وفيما يلي أبرز جهود القطاع خلال العام 2020:

برامج دعم البحوث

البرنامج البحثي الاستراتيجي لمواجهة جائحة كورونا - كوفيد 19:

أطلق قطاع البحث العلمي والابتكار في مارس2020 البرنامج البحثي لدعم وتمويل بحوث كوفيد١٩ وموّل البرنامج (28) مقترحًا بحثيا بتكلفة (280) ألف ريال عماني تتراوح فترة انجازها بين 3-12 شهرا

الاستراتيجية الوطنية للبحث العلمي والتطوير 2040

بدأ قطاع البحث العلمي والابتكار منذ عام 2019، وبمشاركة مجتمعية واسعة في إعداد الاستراتيجية الوطنية للبحث العلمي والتطوير 2040 بما يتناغم مع رؤية عمان 2040 حيث تضمنت الاستراتيجية ثلاث حزم وهي: التمكين الاقتصادي والاجتماعي، والأمن الغذائي وترابطه مع الأمن المائي وأمن الطاقة، ورأس المال الفكري والثراء المعرفي.

برنامج دعم البحوث المبني على الكفاءة

بلغ عدد المشروعات البحثية الممولة عبر برنامج تمويل البحوث المبني على الكفاءة في عام2020 (248) مشروعا بحثيا موزعة على مشاريع بحثية لحملة الدكتوراه والماجستير والبكالوريوس والطلبة على مقاعد الدراسة والطلبة الدارسين على نفقتهم الخاصة بالخارج، ووصل عدد المؤسسات الأكاديمية وغير الأكاديمية الحكومية والخاصة المستفيدة من هذا الدعم (28) مؤسسة، حيث بلغت التكلفة الإجمالية للدعم في هذه الدورة مبلغا وقدره (1.2) مليون ريالا عمانيا.

(9) برامج بحثية استراتيجية في مجالات ذات أولوية وطنية

بلغ عدد البرامج البحثية الاستراتيجية التي يعمل عليها قطاع البحث العلمي والابتكار بالتعاون مع الجهات ذات الصلة (9) برامج بحثية استراتيجية، ، ومن بين البرامج البحثية الاستراتيجية برنامج بحوث التراث الثقافي العماني كما تم في عام 2020 الاعتماد النهائي للبرنامج البحثي الاستراتيجي حول ظاهرة ازدهار الطحالب البحرية الضارة (المد الأحمر). من جانب آخر حققت مبادرة سفراء المدن الذكية احدى مبادرات البرنامج البحثي الاستراتيجي للمدن الذكية انجازاً عالمياً للسلطنة من خلال الفوز بجائزة الابتكار لمجتمع المعلومات كأفضل مبادرة مبتكرة في بناء القدرات والابتكار المقدمة من الاتحاد الدولي للاتصالات في تحدي المبتكر في مسابقة الاتحاد للعام 2020.

برامج متنوعة لدعم الابتكار وبناء القدرات

الاستراتيجية الوطنية للابتكار

واصل قطاع البحث العلمي والابتكار تنفيذ مؤشـرات ومبـادرات الاسـتراتيجية الوطنيـة للابتـكار كمراقـب وطنـي للابتكار من خلال متابعة وتوجيـه مؤسسـات الدولـة المختلفـة المعنية بهذه المؤشرات الأمر الذي أدى إلى ارتفاع عدد من مؤشرات السلطنة في مؤشر الابتكار العالمي

مجمع الابتكار مسقط

تم اعتماد مجمع الابتكار مسقط كمنطقة علمية في يونيو من العام 2019 بعد صدور المرســوم الســلطاني رقــم 2019/27 الخــاص بالتســهيلات والحوافــز التــي تقدمهــا المناطــق العلميــة التابعــة لقطاع البحث العلمي والابتكار في أبريل 2019م، وقد تجاوزت نسبة الإنجاز 90% في مبنى مجمع الابتكار على مساحة 32 ألف متر مربع تقريبًا، ويهدف إلى احتواء المهتمين من باحثين أو مبتكرين أو رواد أعمال، وتشجيعهم على تحويل الأفكار إلى منتجات ذات نفع وقيمة مضافة على الفرد والمجتمع والاقتصاد، من خلال التركيز على أربعة مجالات هي: الصحة، البيئة والمياه، الغذاء والتقنية الحيوية، والطاقة المتجددة.

مركز صناع عمان

مركز صناع عمان الذي يعد شراكة استراتيجية بين الوزارة ممثلة في قطاع البحث العلمي والابتكار (مجمع الابتكار مسقط)، والهيئة العامة للتخصيص والشراكة(سابقا) من خلال التعاون مع شركة بيل وبتنفيذ من شركة ميكر سبيس بيبول، وتم اسناد أعمال إدارة وتشغيل المركز إلى إحدى المؤسسات الصغيرة والمتوسطة العُمانية، والمتمثلة في الشراكة بين كلاً من (ركاز العالمية وشركة إنكاتا)، ويعد المركز بيئة عمل متكاملة تتضمن تقنيات ومعدات بمواصفات عالية يناهز عددها المائة معدة في مجالات مختلفة كالطباعة ثلاثية الابعاد بأحجام مختلفة ومعدات في مجالات تشكيل المعادن والخشب حيث تتيح للمستفيدين فرصة تحويل الأفكار إلى نماذج ابتكارية حيث يقوم بالإشراف عليها مهندسون مختصون من الشباب العماني.

المبادرات والمشروعات

مركز عمان للموارد الوراثية الحيوانية والنباتية.. موارد محلية ذات قيمة عالمية

يعتبر مركز عمان للموارد الوراثية الحيوانية والنباتية أحد المراكز البحثية المتخصصة في تعزيز الاستخدام المستدام للموارد الوراثية والوعي بأهمية التنوع الوراثي، ويعمل المركز مع عدد من الشركاء على ثمانية وعشرين برنامجا تأسيسيا وتكميلياً ، وتتضمن هذه البرامج: البحث، وجمع وحفظ البيانات والتوعية وإشراك المجتمع ونفذ المركز ماراثون أفكار التنوع الاحيائي «منافع» في دورته الثالثة في العام 2020م، والذي يمثل تجربة للمشاركين لتشجيع الاستخدام الأمثل للموارد الوراثية في سلطنة عُمان، حيث أعلن المركز في الدورة الثالثة من البرنامج عن أربع فرق فائزة، كما نظم المركز ورشة عمل تدريبية حول بروتوكولات الجمع الميداني للفطر البري وأطلق المركز تطبيـقا للهواتف الذكية بعنـوان (تجميـع) لتسـجيل المـوارد الوراثيـة وقام المركز بإنشاء بنك الجينات وبنك الجينات الحقلي لعدد 99 نوعا من سلالات الموز كما ينظم المركز فعالية المقهى العلمي.

إيجاد.. حلقة ربط مهمة بين القطاعين الأكاديمي والصناعي للتعاون البحثي الصناعي

تعد إيجاد حلقة ربط مهمة بين القطاعين الأكاديمي والصناعي للتعاون البحثي الصناعي وذلك من خلال توجيه طلبات البحث والتطوير في القطاع الصناعي إلى القطاع الأكاديمي، ونشر نتائج البحوث وتسويقها ونقل التكنولوجيا. ففي منصة إيجاد الإلكترونية تجاوز عدد التحديات 63 تحديا صناعيا، ووصل عدد المشاريع البحثية المشتركة إلى 20 مشروعا، كما بلغ إجمالي التمويل البحثي من القطاع الصناعي إلى مليون ريال عماني. وبلغ عدد الأعضاء المنضمين في إيجاد 60 عضوا موزعين بين الشركات الكبرى في قطاع الطاقة والغذاء واللوجستيات، والأغلبية العظمى من الجامعات والكليات بالإضافة إلى عدد من الجهات الحكومية الداعمة لمشاريع إيجاد، ومن المشاريع التي أبرمتها إيجاد مع القطاع الصناعي والأكاديمي: برنامج "إعداد" الجديد على مستوى العالم، وهو أول تعاون أكاديمي صناعي لتمكين الطلاب من الاتصال بالصناعة في مرحلة مبكرة ضمن دراستهم الجامعية، وفي سياق الدراسات الصناعية التي تقوم بها إيجاد، برزت دراسة تأثير تقنيات الثورة الصناعية الرابعة على القوى العاملة في صناعة النفط والغاز وتأثير تطبيق إنترنت الأشياء على المنشآت الصناعية. بالإضافة إلى مشروع دراسة كفاءة الطاقة، كما بدأت (إيجاد) بدراسة جدوى طاقة الهيدروجين وكيفية تكاملها مع القطاع الصناعي لبناء القدرات المحلية والتركيز على تحفيز السوق كخطوات أساسية نحو اقتصاد متكامل للهيدروجين، ، ونتيجة لجهود إيجاد تم الانضمام لعضوية اتحاد الأمونيا الخضراء، لتمثيل عمان في رحلة اقتصاد الهيدروجين؛ وتعد عمان الدولة العربية الثانية في عضوية اتحاد الأمونيا الخضراء الذي يضم أكثر من 60 حكومة وشركة ومؤسسة بحثية.

برنامج تحويل مشاريع التخرج في مجالات الثورة الصناعية الرابعة إلى شركات ناشئة(UPGRADE)

كشف البرنامج عن انضمام شركاء جدد للبرنامج في نسخته الرابعة، حيث يأتي البرنامج في نسخته الرابعة كشراكة تعاونية بين كل من قطاع البحث العلمي والابتكار المختص بالإدارة والتنظيم، والشركة العمانية للاتصالات عمانتل التي تلعب دورا محوريا في نجاح البرنامج عبر تقديم الدعم المادي، إلى جانب الصندوق العماني للتكنولوجيا  (سابقا)ممثلا في برنامج تكوين، وأيضا اللجنة الوطنية للشباب (سابقا)، بالإضافة لمركز ساس لريادة الاعمال التابع لوزارة النقل وتقنية المعلومات والاتصالات، وحاضنة إبحار في أسياد، والهيئة العامة لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة "ريادة" (سابقا)، وصندوق الرفد (سابقا)، وبلغ عدد المشاريع في السنوات الثلاثة الماضية التي احتضنها البرنامج (9) مشروعات، حيث يُعنى البرنامج بمشاريع التخرج المرتبطة بالمجالات المتعلقة بالذكاء الاصطناعي وأمن المعلومات والبلوك تشين وإنترنت الأشياء والمدن الذكية.

الشبكة العمانية للبحث العلمي والتعليم (OMREN)

تمثل الشبكة العمانية للبحث العلمي والتعليم (OMREN) بوابة السلطنة للشبكات العالمية المماثلة، وهي تسعى للمساهمة في بناء السعة البحثية والقدرات المحلية في المجالات العلمية المختلفة من خلال تهيئة شبكة اتصالات عالية السرعة، وبلغ عدد الأعضاء المنتسبين للشبكة (50) عضوًا من مختلف المؤسسات الأكاديمية الحكومية وغير الحكومية الخاصة وغير الخاصة.

المكتبة العلمية الافتراضية العمانية (مصادر):

أضافت مصادر مؤخرًا ضمن مراجعها الناشر العالمي IEEE، كما حصلت على عضوية الائتلاف الدولي لاتحاد المكتبات. وبلغ عدد أعضائها (50) عضوًا من مختلف المؤسسات الأكاديمية الحكومية وغير الحكومية الخاصة وغير الخاصة.

المستودع البحثي الرقمي العماني (شعاع):

يعد المستودع قاعدة بيانات إلكترونية للبحوث والدراسات العمانية ومقالات الدوريات والمستخلصات البحثية والإحصائيات الأكاديمية العمانية المتخصصة ومواد الابتكار سواء التي كُتبت أو جُمعت في السلطنة أو عنها وتوفيرها على الشبكة العالمية للمعلومات في موقع موحد، وتنظيمها وفق النظم الحديثة، ليسهل الحصول عليها والاستفادة منها، وقد وقع القطاع اتفاقيـة تعـاون لإنجـاز وتطويـر مشـروع المستـــــودع البحثـي العمــــاني (شـعاع) مـع المكتبة الرئيسية بجامعـة السـلطان قابـوس.

التواصل البحثي والعلمي

احتفى القطاع في مارس 2020 بمرور ست سنوات على إصدار النشرة الدورية «إضاءات علمية» باللغتين العربية والإنجليزية والتي تقدم مادة علمية متخصصة، عبر اصدار العدد الخامس والعشرين من المجلة، ويستمر البرنامج الإذاعي الأسبوعي (حوار مع باحث) في التعريف بالباحثين والمبتكرين بالسلطنة ومخرجات المشاريع البحثية والابتكارية المختلفة، حيث بلغت عدد الحلقات التي تم بثها منذ انطلاقه في أبريل من العام 2013م (380) حلقة، كذلك تم إعداد وتنفيذ برنامج باللغتين العربية الإنجليزية في أكثر من دورة برامجية حول الاستراتيجية الوطنية للابتكار وبث (38) حلقة إذاعية تم خلالها استضافة عدد من المسؤولين والمعنيين بالابتكار في السلطنة، كما تتواصل التغطية الإعلامية لأبرز أنشطة القطاع من خلال الصحف المحلية واللقاءات والتقارير الإذاعية والتلفزيونية بالتعاون مع الشركاء من وسائل الاعلام المقروءة والمسموعة والمرئية، إلى جانب إنتاج مقاطع الفيديو التي تجاوزت 90 مقطعاً خلال عامي 2019/2020 والتي تم بثها عبر مختلف وسائل التواصل الاجتماعي.

Date