انطلاق حلقة العمل الوطنية الأولى لمشروع إعداد الاستراتيجية الوطنية للبحث العلمي والتطوير 2020- 2040 م

TRC Organizes 1st National Workshop for the Preparation of National Strategy for Research and Development 2020-2040

أكد سعادة الدكتور هلال بن علي الهنائي أمين عام مجلس البحث العلمي أن الاستراتيجية الوطنية للبحث العلمي والتطوير في المرحلة القادمة تهدف الى تحويل المعرفة الى مال والتحول إلى الاقتصاد القائم على المعرفة، جاء ذلك ضمن كلمة الافتتاح التي قدمها سعادته والتي ركزت على تكامل الأولويات الوطنية للبحث العلمي والتطوير مع الخطط التنمية الشاملة والرؤية المستقبلية عمان2040 مشيرا أن الاستراتيجية في المرحلة القادمة ترتكز على الانسان والمجتمع، والتنوع الاقتصادي، والحوكمة.

وكانت حلقة العمل الوطنية الأولى لمشروع إعداد الاستراتيجية الوطنية للبحث العلمي والتطوير 2020- 2040 التي ينظمها مجلس البحث العلمي بدأت يوم أمس الأحد الموافق 28ابريل2019 لمدة يومين بفندق هرمز جراند، بمشاركة مجتمعية واسعة من مختلف شرائح المجتمع.

واستعرضت الدكتورة جميلة بنت علي الهنائية، مديرة مشروع إعداد الاستراتيجية الوطنية للبحث العلمي والتطوير خلال عرضها في حفل افتتاح الندوة منهجية وخطة عمل الاستراتيجية مؤكدة بأنها قائمة على المشاركة المجتمعية، حيث قالت: أن البحث العلمي والابتكار هما العمود الفقري في تقدم المجتمعات وازدهارها الاقتصادي وتطورها الذي يكمن في قدرة مواردها البشرية العلمية والفكرية على تلبية احتياجاتها الحالية والمستقبلية من حيث وجود استراتيجية فعالة للإنتاج العلمي والمعرفي، والقدرة على نقل العلوم والابتكار لإيجاد الحلول للتحديات الوطنية وصناعة الفرص وتنمية الموارد البشرية والاستثمار في البحث العلمي وربطه بالصناعة وخطط التنمية واحتياجات المجتمع بفاعلية وتشاركية.

وقالت الدكتورة جميلة: إن مجلس البحث العلمي ركز منذ نشأته وخلال السنوات العشر الماضية على إرساء دعائم منظومة البحث العلمي وأساساته الرئيسية في السلطنة، ولقد قام المجلس بوضع استراتيجية البحث العلمي (2008 - 2020) التي أسهمت في تطوير آلية إدارة وتوجيه البحوث والعلوم والابتكارات، ومع قرب انتهاء الفترة الزمنية لخطط وبرامج هذه الاستراتيجية فإن مجلس البحث العلمي يعمل على إعداد الاستراتيجية الوطنية للبحث العلمي والتطوير (2020 - 2040) مع مراعاة تكامل البحث العلمي مع رؤية عمان 2040، وبما يساعد على تنويع الموارد الاقتصادية مع إسهام واضح في إجمالي الناتج المحلي والتنمية الاقتصادية والاجتماعية الشاملة، حيث أكدت التوجيهات السامية لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ في العديد من المناسبات على أهمية الاعتماد على البحث العلمي في دفع عجلة التنمية وحل المشكلات الاقتصادية والاجتماعية، وأهمية ربط البحث العلمي بخطط التنمية الشاملة وبالرؤية المستقبلية للاقتصاد العماني في شتى المجالات.

واضافت: إن هذا المشروع الوطني المهم يهدف لتحقيق جملة من الأهداف، وأبرزها إعداد استراتيجية وطنية متكاملة للبحث العلمي والتطوير للفترة الزمنية 2020-2040م بحيث تكون متفاعلة مع التجارب العالمية ومتناسقة مع المعطيات المحلية، وتفعيل المشاركة الوطنية الواسعة في إعداد الاستراتيجية من قبل المتخصصين لضمان إثرائها بالخبرات والدروس المستفادة من التجارب الناجحة بحيث تسهم في تطوير وتقوية منظومة البحث العلمي والتطوير، ومراجعة وتحديث الأولويات البحثية، بما يتلاءم مع الأولويات الوطنية، وبما يتناسب مع الأوضاع الحالية والتغيرات المرتقبة في المستقبل من أجل وضع استراتيجية قابلة للتطبيق مع أسلوب منتظم لمتابعة تنفيذ نتائج البحوث والاستفادة منها، ووضع الخطة التنفيذية بما يتماشى مع أفضل الممارسات وتجارب الدول التي نجحت في استثمار البحث العلمي لدعم النمو والتنمية، بحيث تتسم الخطة بالتكامل المؤسسي والكفاءة والفعالية والمرونة لتنفيذ البرامج والمشاريع، والمساهمة في رفع الوعي بثقافة البحث العلمي والتطوير وأهميتها لكونها المحرك الرئيسي للتحول من الاقتصاد التقليدي إلى الاقتصاد القائم على المعرفة.

وحول المنهجية والهيكل التنظيمي للمشروع، فقالت الدكتورة جميلة الهنائية: إن منهج إعداد الاستراتيجيات الوطنية في حد ذاته ذو أهمية بالغة لإنجاح تطويرها وتطبيقها بكفاءة. وتعتمد منهجية الاستراتيجية الوطنية للبحث العلمي والتطوير (2020 - 2040) على تفعيل المشاركة الواسعة للمعنيين من الخبراء والأكاديميين والباحثين والمهتمين والمستفيدين من نتائج البحوث لضمان دعم تنفيذ الاستراتيجية، مع الأخذ في الاعتبار الاستفادة من الخبرات العالمية. حيث سيتم إعداد الاستراتيجية وفق منظور تخطيطي يعتمد على دراسة وتحليل المعطيات من قبل فرق العمل الفنية من داخل مجلس البحث العلمي ومتابعة جودة مخرجاتها، حيث تركز هذه الاستراتيجية على عدد من المحاور الرئيسية أهمها: تهيئة بيئة محفزة وداعمة للتميز في إنتاج المعرفة بما يسهم في تحقيق ريادة إقليمية ودولية، ودعم تنويع الاستثمار في البحث العلمي والتطوير وربطه بالصناعة وخطط التنمية واحتياجات المجتمع، وتعزيز الشراكة مع القطاعات المختلفة والتكامل بين المؤسسات والهيئات المعنية بالبحث العلمي والتطوير، والمساهمة في نقل العلوم والقدرة على الابتكار لإيجاد الحلول للتحديات الوطنية بفاعلية وتشاركية.

بعد ذلك توالت فعاليات برنامج الحلقة حيث قدمت الدكتورة شريفة بنت حمود الحارثية، مديرة مشروع الاستراتيجية الوطنية للابتكار في مجلس البحث العلمي عرضا تقديميا، ثم عقدت جلسة حوارية بعنوان مساهمة البحث والتطوير لتحقيق رؤية الاستراتيجية الوطنية للبحث العلمي والتطوير، قوى الدفع وقوى الجذب بمشاركة سعادة الدكتور هلال الهنائي، أمين عام مجلس البحث العلمي، وانتصار الوهيبية من المجلس الأعلى للتخطيط، والدكتور عبدالله العبري، مدير منصة إيجاد، والبروفسورة يسرا المزوغي، وبإدارة الاعلامي أحمد كشوب، كما قدمت الدكتورة كوثر البلوشية من مجلس البحث العلمي عرضا تقديميا عن أفضل الممارسات العالمية حول توجهات البحث العلمي والتطوير.

 

 

Date