هيئة مجلس البحث العلمي تعقد إجتماعها الثالث لعام 2014

IMG1
Date

 

عقدت هيئة مجلس البحث العلمي إجتماعها الثالث لعام  2014 برئاسة معالي الدكتورة رواية بنت سعود البوسعيدية وزيرة التعليم العالي نائبة رئيس المجلس وذلك بحضور ممثلي المؤسسات الحكومية والاكاديمية والخاصة.

وقد ناقشت هيئة المجلس عددا من المواضيع المدرجة على جدول أعمالها وقررت اعتماد عدد من المواضيع، حيث وافقت الهيئة مبدئيا على اعتماد مقترحين بحثيين ضمن برنامج المنح البحثية الإستراتيجية. الأول حول ظاهرة الطحالب الضارة (المد الأحمر) بالسلطنة والذي تقدمت به وزارة الرزاعة والثروة السمكية وذلك نتيجة للأضرار الاقتصادية والاجتماعية السلبية لهذه الظاهرة على الثروة السمكية والأنشطة الاخرى، أما الثاني فهو برنامج بحثي استراتيجي بعنوان "برنامج بحوث التراث الثقافي العماني" والذي تقدمت به الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون بهدف إيجاد قاعدة بيانات وطنية عن التراث الثقافي العماني وتوفير المعلومات والدراسات للمهتمين بهذا التراث.

 كما وافقت الهيئة على انضمام المجلس في عضوية عدد من المجالس العلمية الدولية، حيث تم اعتماد عضوية مجلس البحث العلمي في المجلس الدولي للعلوم وهو منظمة غير حكومية تضم في عضويتها عدد من الهيئات العلمية الوطنية والعالمية والاتحادات العلمية الدولية ، وعضويته أيضا في المجلس الدولي للعلوم الإجتماعية وهو منظمة غير حكومية مستقلة هدفها توسيع المعرفة فيما يتعلق بالعلوم الاجتماعية في جميع العالم. تأسست المنظمة عام 1952 ومقرها بباريس وتتبع لمنظمة اليونسكو، وستنعكس هذه العضويات على بناء القدرات البحثية بالسلطنة ونقل المعرفة وتبادل الخبرات العلمية وتسهّل الدخول إلى الشبكات العالمية.

من جانب آخر وافقت هيئة المجلس على زيادة المخصصات المالية لبرنامج دعم المؤتمرات وورش العمل وذلك لإتاحة المزيد من الفرص للتواصل بين الباحثين من داخل وخارج السلطنة وبناء القدرات البحثية، حيث بلغ عدد المؤتمرات وورش العمل التي تم تمويلها منذ إنشاء البرنامج في العام 2008م حتى الآن (133) فعالية علمية.

وقد اطلعت الهيئة على نتائج الدورة الأولى لبرنامج المنح البحثية المفتوحه لعام 2014، واطلعت أيضا على موجز حول سير العمل في مشروع مجمع الابتكار مسقط.

واستعرضت الهيئة تقرير اجتماع اللجنة الاستشارية الدولية السادس المنعقد في مسقط في مارس الماضي وكذلك جدول أعمال اجتماع اللجنة السابع والمزمع عقده في أكتوبر المقبل بجمهورية النمسا.