معهد تكامل التقنيات المتقدمة (IATI)

iati

قامت هيئة مجلس البحث العلمي في اجتماعها الثاني في شهر مارس 2014م باعتماد نتائج الدراسة التي تم إعدادها بالتعاون مع مؤسسة هلم هولتز (Helmholtz) الألمانية حول إنشاء معهد تكامل التقنيات المتقدمة (IATI) والذي من المؤمل بأن يكون نموذجا جديدا للسلطنة يعمل على تأسيس ثقافة الابتكار وريادة الأعمال في الأنشطة البحثية والعلمية.

وتأتي فكرة إنشاء هذا المعهد ليعمل كوسيط بين قطاع الصناعة والأعمال والقطاع الأكاديمي مستهدفا تطوير البحوث العلمية إلى تقنيات جديدة ومنتجات مبتكرة قابلة للتسويق، وتهيئة بيئة بحثية محفزة للخبراء الباحثين والأكاديميين لإجراء بحوث تطبيقية في القطاعات الاقتصادية في السلطنة تقود الى تلبية حاجات السوق المحلي.
ومن خلال التنسيق مع المؤسسات الحكومية والخاصة والأكاديمية تم التوصل الى ثلاثة قطاعات رئيسية لتشكل النواة التي يقوم عليها المعهد، وهي:
 (1) المياه، (2) الطاقات المتجددة، و(3) النفط والغاز.

وقد تمّ التوقيع على ثلاثة اتفاقيات تعاون بحثي مع ثلاثة مراكز بحثية تابعة لمؤسسة هلم هولتز الألمانية ليكون لها الدور الريادي في المرحلة التأسيسية للمعهد، وذلك من خلال القيام ببحوث تطبيقية في قطاعات المياه والطاقات المتجددة. وتبرز أهمية بحوث المياه نتيجة للتحديات الحالية والمستقبلية التي يواجهها هذا المورد بسبب تنامي الاحتياجات المائية في النواحي الاجتماعية والاقتصادية والسياحية، حيث يهدف المشروع الأول لتتبع حركة المياه ومراقبة العوامل البيئية والتلوث في البيئة البحرية. بينما يهدف المشروع الثاني إلى معالجة المــــــياه باستخدام تقنيات الوحدات اللامركزية والعمل على تصميم وتصنيع وحدات معالجة للمياه على مستوى التجمعات السكنية في المناطق البعيدة عن شبكات الصرف الصحي المركزية وذلك للاستفادة من الموارد المائية غير التقليدية. فيما يهدف المشروع الثالث لمواكبة التوجهات الحالية للسلطنة باستخدام الطاقة المتجددة خلال الاستفادة من الطاقة الشمسية والطاقة الحرارية لباطن الأرض والتي من الممكن أن تكون مصدرًا للطاقة أو لتخزين الطاقة واستخدامها في انتاج الكهرباء وعمليات التكييف للتقليل من استخدام الوقود الأحفوري و خفض انبعاث الغازات الدفيئة التي تساهم في التغير المناخي.