كلمة الرئيس

chairman

صاحب السمو السيد

شهاب بن طارق آل سعيد

مستشار جلالة السلطان

رئيس مجلس البحث العلمي

يمثل إنشاء مجلس البحث العلمي في العام 2005م نقلة مهمة في تاريخ التنمية العمانية على مختلف الأصعدة العلمية والاقتصادية والاجتماعية وغيرها، فالبحث العلمي في الوقت الحاضر يعد أحد الركائز المهمة التي تعتمد عليها دول العالم جميعا للنهوض بمجتمعاتها والرقي بشعوبها، ففضلا عن دوره في تنمية القدرات البشرية فإنه يعد محورا أساسيا في حفز الهمم للإبداع والابتكار وفي بناء الصناعات وتطويرها، كما أنه يعد مساهما أساسيا في الدخول إلى عالم الاقتصاد المبني على المعرفة.. 

وفي إطار المهام المسندة إلى المجلس، فقد حرص على إعداد استراتيجية وطنية تحدد مسار البحث العلمي والتطوير بالسلطنة وتربطه مع مسار خطط التنمية الشاملة التي تنفذها الحكومة من أجل الرقي بالإنسان العماني، وتتمثل المهمة التي تم صياغتها للبحث العلمي في تأسيس منظومة إبداعية تستجيب للمتطلبات المحلية والتوجهات العالمية، وتعزز الانسجام الاجتماعي، وتقود إلى الابتكار والتميز العلمي، أما المحاور الرئيسة للاستراتيجية، فتتمثل في بناء وامتلاك سعة بحثية واسعة، وتحقيق تميز بحثي في مجالات منتقاة ذات أهمية وطنية، وتأسيس البيئة المحفزة للبحث العلمي، الى جانب نقل المعرفة، واكتساب القيمة من البحوث العلمية.

تتضمن استراتيجية البحث العلمي ثلاث مراحل للتنفيذ، حيث تهدف المرحلة الأولى منها إلى بناء السعة البحثية من خلال تحسين الوضع القائم لرفع الإنتاجية والكفاءة وتقديم الحلول السريعة للمعوقات التي تواجه الباحثين وتوفير التمويل للمقترحات البحثية التي تتلاءم مع احتياجات السلطنة. أما المرحلة الثانية فتهدف إلى بناء القدرات الوطنية في المجالات ذات الأولوية للسلطنة بما في ذلك الكوادر المؤهلة والبنية الأساسية الداعمة للبحث والتطوير والابتكار. وفي المرحلة الثالثة فالهدف هو تحقيق الريادة في البحث والتطوير في بعض المجالات التي للسلطنة أفضلية بها تمكنها من ذلك، ولذلك فإن استراتيجية البحث العلمي تحوي مجموعة متكاملة من البرامج التي تم وضعها وتحديدها بدقة وعناية لتحقيق الأهداف التي سبق الإشارة إليها.

من جانب آخر تتضمن الاستراتيجية الوطنية للابتكار التي يعمل المجلس بالتعاون مع كافة الجهات المعنية على إعدادها على أربع ركائز أساسية، وهي ركيزة التعاون والتواصل، وركيزة الرأسمال البشري، وركيزة حقوق الملكية الفكرية، وركيزة التنوع الاقتصادي والتي ستترجم إلى برامج عمل داعمة للابتكار بعد اعتمادها

لقد تم تصميم موقع مجلس البحث العلمي الإلكتروني ليتمكن الباحث والمطلع من خلاله أن يتعرف على البرامج البحثية والأنشطة العلمية التي ينفذها المجلس، وأن يشارك فيها ويتفاعل معها بكل يسر وسهولة، كما يوفر الموقع البيانات والمعلومات المتعلقة بالبحث العلمي والابتكار لجميع شرائح المجتمع وفئاته من باحثين ومثقفين ومهتمين وطلاب. فعلى سبيل المثال لا الحصر، يتضمن الموقع نظاما إلكترونيا لتقديم المقترحات البحثية تم من خلاله ربط مجلس البحث العلمي بجميع المؤسسات البحثية لتيسير التعامل مع هذه المؤسسات ومع الباحثين العاملين فيها، ويساهم هذا النظام إلى حد بعيد في بناء قاعدة بيانات لجميع الباحثين العاملين في السلطنة حسب تخصصاتهم الدقيقة والمؤسسات التي يعملون بها بالإضافة إلى تشجيع التعاون البحثي. ويتضمن الموقع كذلك البرامج التوعوية التي ينفذها المجلس ضمن برنامج نشر الوعي بحيث تصبح متاحة لجميع فئات المجتمع وبالأخص لأبنائنا الطلاب في المدارس مما يمكنهم من الاطلاع وبناء المعرفة والوعي بالبحث العلمي والابتكار ويسهل لهم التواصل مع المجلس.

نتمنى من الجميع الاستفادة من هذه الخدمة والعمل سويا على بناء هذا الوطن المعطاء للوصول إلى ما يصبو إليه باني نهضة عمان مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم -حفظه الله ورعاه-